...ιlιlιlι... منتدى شباب كول المميز ...ιlιlιlι...


{ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله - اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى }
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاتة ...تم أفتتاح باب الاشراف مطلوب مشرفين ومشرفات للمنتدى شباب كول المميز ..ونتمنى للجميع قضاء وقت ممتع ..تحياتى وتقديرى أسرة منتدى شباب كول المميز ...

شاطر | 
 

 لو كنا زىّ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahmed Hegy
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

ذكر
العمر : 27
عدد المساهمات : 1054
نقاط نشاط العضو بالمنتدي : 329167

مُساهمةموضوع: لو كنا زىّ   السبت أكتوبر 23, 2010 1:20 pm


لعمنا أحمد فؤاد نجم ورفيق دربه الشيخ إمام أغنية جميلة اسمها «آه لو كنا زى» أطلقاها عقب الثورة الإيرانية، تقول كلماتها المتحسرة على حال مصر «آه ياخَىّ وآه ياخىّ.. كُنّا نملا الدنيا ضَىّ.. بس آه لو كُنّا زىّ.. ألف آه وآه ياخى.. كُنّا جبنا الشمس من برج الأسد.. وإديناها للعيال غزل البنات.. يطبعوها ع الهدوم والكراسات.. يشبكوها ورد فى شعور البنات.. ينظموها عُقد من شر الحسد.. يضوى نوره لما يضوى فى كل حارة وكل حى.. بس آه لو كنّا زىّ.. ألف آه وآه ياخى.. كنا والمظلوم إذا هاجم جرىء.. كُنّا لو كان الخمينى عَمِّنا.. والمعارضة يد واحدة عندنا.. دُسنا شاهنا وأمريكانه بنعلنا.. وابتدينا الثورة من أوسع طريق.. كان تمنتاشر يناير فى الشوارع لسه حى.. بس آه لو كنا زى».

لأسباب كثيرة لم أعد مغرما بتلك الأغنية بنفس درجة غرامى القديم بها، حتى عشر سنوات مضت كنت أحب أكثر الكوبليه الثانى من الأغنية، الآن أصبحت أحب الكوبليه الأول أكثر، ربما لأننى أصبحت عجوزا قبل الأوان، وربما لأن الفوضى لا يليق أن تكون حلما، وربما لأن ما آل إليه حال الشعب الإيرانى تحت حكم الثورة الإسلامية بعد رحيل خاتمى عن السلطة والقمع الوحشى للإصلاحيين واضطهاد أصحاب الرأى والفكر، كل ذلك لم يعد مشجعا على أن تستحضره وأنت تغنى من قلبك قائلا «بس آه لو كنا زى»، لا يتسع المقام هنا لشرح موقفى هذا تفصيلا، لكن دعنى أوجزه لك إذا كنت مهتما بأننى عاهدت نفسى طالما عشت وكان لى عمر ألا أعطى ولائى ولا تعاطفى لنظام قمعى مستبد أيا كانت عظمة الشعارات التى يرفعها، سواء كانت دينية أو قومية أو أممية، فيكفينا ما تجرعناه من خيبات الأمل على أيدى أنظمة كذابة ضحكت علينا بالشعارات والأحلام والخطب ثم سقتنا وسقت شعوبها الويل والسواد. بالطبع لن يتوقف بقاء أى نظام فى الدنيا على ولائى له أو تعاطفى معه، لكن بقائى أنا متصالحا مع ذاتى ومحترما لنفسى سيعتمد على ولائى الدائم لحرية الإنسان أنى وجدت فى بقعة من بقاع الأرض، وعلى عدائى المطلق لكل هواة القمع وإن تخفوا تحت أقنعة الخوف على الدين أو حماية الوطن من الأفكار الشريرة أو عدم زعزعة الاستقرار.

تغير فهمى لأغنية نجم وإمام، لكن حبى لها لم يتغير أبدا، ولذلك لم أحذفها أبدا من قائمة الأغانى المفضلة فى «البلاى ليست»، لكننى أصبحت أغنيها وأنا أستحضر شعوبا أخرى، تتعدد وتتنوع مع تعدد وتنوع مظاهر التغيير التى تجتاح العالم ولم تعد مقتصرة على شعوبه المتقدمة التى أصبح التغيير معلوما لديها من الدين بالضرورة، بل وصل بى الحال إلى أن أغنيها وأنا أقول لنفسى بحرقة: بس آه لو كنا زى شعوب كنا نعدها حتى خمسة أعوام مضت قد مضت إلى غير رجعة وخرجت من حسابات الكون، فإذا بها تنتفض وتتغير وتقاوم وتتحدى ما ظنه البعض مصيرا محتوما لا فكاك منه.

فى الأسبوع الماضى قلتها لنفسى بحرقة شديدة «بس آه لو كنا زى.. شعب فنزويلا الذى قرر حوالى نصف ناخبيه أن يوجهوا ضربة موجعة للرئيس هوجو شافيز، فيمنعوه وحزبه من الاحتفاظ بالأغلبية البرلمانية التى يحتاجها لضمان تطبيق سياسات (اشتراكية القرن الواحد والعشرين) التى يدعو إليها منذ فترة، وسخر من أجلها كل وسائل الإعلام والدعاية فى بلاده، وقاد معارك سياسية ضارية من أجل اكتساح الانتخابات البرلمانية التى اعتبرها مقدمة لفوز كاسح فى الانتخابات الرئاسية، عام ٢٠١٢ كان يعتبره فى جيبه.

لكن حصول المعارضة على حوالى ٥٢ فى المائة من الأصوات بعد توحدها فى اتحاد ديمقراطى أربك حسابات شافيز، الذى لم يحصل على أغلبية الثلثين اللازمة لتمرير قوانين أساسية، أو إجراء تعيينات مهمة فى مؤسسات مثل المحكمة العليا، من دون التفاوض مع المعارضة الموحدة، أو حتى محاولة شق صفها بتقديم تنازلات سياسية مهمة تجعله يكسب ولو خمسة أصوات إضافية، تجعله يمرر قوانين تمنحه صلاحيات استثنائية لسن القوانين فى شكل مباشر وسريع.

المعارضة التى تبدو منتعشة للغاية بانتصارها أعلنت أنها تدرك أهمية الانتصار الذى حققته لأن نتيجة الانتخابات كما قال الناطق باسم تحالف المعارضة لوكالات الأنباء «أكدت وجود بديل أمام فنزويلا يفضل تلاقى أشخاص مختلفين جدا لكنهم يتشاركون فى مبدأ إمكان التفاهم عبر الحوار». لم تحقق المعارضة ذلك الانتصار من فراغ، فقد انحاز لها شعب اختار الحركة على الفرجة، شعب اختار أن يموت على أبواب لجان الانتخابات بدلا من أن يموت وهو جالس فى بيته، شعب أدرك أن بقاءه مكتفيا بمصمصة الشفايف والتوليع فى بعضه البعض سيدفع به إلى الفناء، شعب طفح به الكيل من «أزمة الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائى والجمود الاقتصادى والتضخم القياسى وارتفاع الأسعار الجنونى وارتفاع معدلات الجريمة لتصل إلى معدل قتيلين كل ساعة»، وبالمناسبة هذه هى نص الأسباب التى لخصت فيها تقارير وكالات الأنباء أسباب هزيمة شافيز الذى كان قد اكتسب شعبيته الساحقة قبل ذلك، والتى مازالت متنامية من دفاعه عن مصالح الطبقات الفقيرة وتركيزه على البرامج الاجتماعية الداعمة للطبقات الشعبية، ومع ذلك فإن كل وعوده وبرامجه وشعاراته لم تكف لمنحه الضمان المطلق لجعله المستبد العادل والمخلص لشعب فنزويلا، وكل ذلك بفضل فارق خمسة أصوات حققتها المعارضة.

لست فنزويلياً لكى أقيمّ سياسات شافيز أو أصدر حكما عليه، صدقنى كنت أحب أن يكتسح الانتخابات وينال ما يتمناه، على الأقل مكافأة له على دعمه الرجولى لفلسطين التى بعناها وربح البيع كما تعلم، لكن أنا أريد وشافيز يريد والشعوب تفعل ما تريد، أتحدث عن الشعوب التى تريد أن تتطور وتتقدم وتعلم أنها لن تأكل من الشعارات ولا من الأونطة، الشعوب التى لا تعترف سوى بنتائج الواقع، ولا تشيل جمايل للحاكم طالما لم يقدم لها ما ينفعها، الشعوب التى لا تحن إلى الطغاة الزاهدين لأنها ضجت من أشباه الطغاة الفاسدين، الشعوب التى لا تنظر إلى الماضى بل تنظر دائما إلى المستقبل،

الشعوب التى لا يسعدها أن تكون فى قلب وعقل الرئيس طالما ظلت أحوالها منيلة بستين نيلة، الشعوب التى تؤمن بأن الله لم يخلقها فقط لكى تصلى وتصوم وتعتمر وتحج، بل لكى تعمر الأرض وتقيم فيها العدل وتصلح فيها بعد إفسادها، الشعوب التى لا تعتقد أن هناك مخلصا سيهبط عليها من السماء إذا لم تصنعه هى على الأرض، الشعوب التى لا تستجيب للمستبدين عندما يضحكون عليها ويفهمونها أن العيب فيها وليس فى حكامها، ويوهمونها أن عليها أن تتغير جذريا إذا أرادت تغيير أحوالها ماذا وإلا فهى تستحق حكامها إلى الأبد، بينما تمتلئ الأرض بشعوب كثيرة أدركت أن مفتاح صلاحها فى تغيير حكامها أولا، الشعوب التى عندما تقرأ كيف تتغير وتتطور وتتعلم كيف تطالب بحقوقها ستجد نفسك تغنى من أعماق قلبك مع نجم وإمام «آه ياخى وآه ياخى.. بس آه لو كنا زى».

بلال فضل

















lol! lol! lol! lol! lol!



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shaabab.mam9.com
prof2277
::جوكر المنتدى ::

avatar

ذكر
العمر : 26
عدد المساهمات : 7
نقاط نشاط العضو بالمنتدي : 54529

مُساهمةموضوع: رد: لو كنا زىّ   السبت أكتوبر 23, 2010 2:50 pm



لك كل احترام و تقدير ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عصفورة المنتدى
المدير العام

المدير  العام
avatar

انثى
العمر : 26
عدد المساهمات : 1827
نقاط نشاط العضو بالمنتدي : 59296

مُساهمةموضوع: رد: لو كنا زىّ   الأحد أكتوبر 24, 2010 6:35 am

تسلم ايديك يا احمد
على الموضوع الجامد ده





اللهم ان كان رزق احمد حبيبى فى السماء فأنزله وان كان
فى الارض فأخرجه وان كان بعيدا فقربه وان كان قريبا فيسره وان كان
آجلا فعجله وان كان صعبا فسهله وان كان حرما فطهره وان كان قليلا فأكثره وان كان كثيرا فبارك له فيه
بحق ضحاتك وجلالك وجمالك وقدرتك وعظمتك
فك كربه ووفقه واهديه واصلح له الحال واجمعنا فى الحلال عاجلا وليس اجلا
امين يارب العالمين






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لو كنا زىّ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
...ιlιlιlι... منتدى شباب كول المميز ...ιlιlιlι... :: السيــــــــــــــــــــــاســــــــه-
انتقل الى: